Saturday, May 19, 2007
ان تبروهم وتقسطو البهم...القاعدة الاساسية في التعامل


لا ادري اذا كان الوقت مناسبا لتكملة الحديث المعلق عن ما يسمي فتنة طائفية ام لا


لكن علي الاقل هناك تعليق ما سساكتبه






ماحدث في بمها
علق عليه البعض قائلا شبح الفتنة الطائفية
او شغب بين الاقباط والمسلمين
او احتراق بيوت من بيوت طائفة الاقباط

ومسميات كثيرة اخري من وجهة نظري لا اري فيها الا وقودا يزيد النار اشتعالا
ويزيد الطين بلة

وكما عرضت نورا يونس في تدوينتها الخاصة بالموضوع
فان ماحدث في بمها قد لاقي تعتيما جزئيا بعض الشئ
واهمالا من مؤسسات الدولة
والتي من وجهة نظري انا لا اعول عليها كثيرا في حدث بعيدا عن امن النظام

وقد اشادت نورا يونس بموقف الاخوان اذ قاموا بنشر بيان علي موقع الاخوان ويب
لادانة ماحدث والتصريح بان الاسلام لم يمنع حرية بناء الكنائس
وعلي حد تعبيرها فان موقف الاخوان هو اكثر المواقف مسؤلية واحتراما للاخر
بعكس النظام الذي لم يصدر اي بيان
وعكس مؤسسة الازهر التي لم تتطرق الي ماحدث بالطبع لان التعليمات ماجتش لطنطاوي
اذا كان لم يدرك بالحفريات التي تحدث بالقدس فهل سيعلم ببعض الحرائق

وكما ذكرت سلفا انا لا اعول علي اي من مؤسسات الدولة في هذا الاتجاه بالخصوص
ولي عتاب او طلب اضيفه لطلب نورا يونس بان نري المرشد العام او احد قيادات الحماعة معلنا عن
حزنه لما يحدث وليس مجرد بيان علي الموقع الانجليزي فقط

اما بالنسبة لرأيي الشخصي فيما حدث
فانه مهزلة من الحانب الذي بدأ الاعتداء
نعم انا اتهم الذي ابتدأ الاعتداء اتهاما مباشرا بعدم احترام الدين الذي ينتمي اليه
فلا الاسلام يأمر بهذا ولا المسيحية علي حد علمي تأمر بهذا

ولكن مايحدث هو نتاج فهم مغلوط للدين يروج له للاسف بعض الشيوخ
نعم بعض الشيوخ ويؤمن بتلك المبادئ التي اراها متطرفة وتمثل صورة سيئة لاعظم دين
بعض من مريدي هؤلاء الشيوخ

وقد يكون الفهم المغلوط تولد عند كثير من الشباب المسلم الذي يستمع لبعض الشيوخ لكنه يسئ الفهم
ففي اعتقادي ان الذين قاموا باشعال النيران في بيوت الاخوة الاقباط
فهموا الاسلام فهما خاطئا او غرس في صدورهم افكار مغلوطة عن التعامل مع غير المسلمين

وحديثي هذا ليس محض افتراء او مجرد تكهنات لكن هناك من الشباب الذين اعرفهم يؤمنون انه لابد من كره غير المسلمين
وقد نسوا او تناسوا قول الله تعالي
لاينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم ان تبروهم وتقسطو اليهم ان الله يحب المقسطين

يقول تعالي ان تبروهم وتقسطوا اليهم

هكذا يامرنا الله في تعاملنا مع غير المسلمين

فنداء الي كل من يمد يده بسوء لغيره بدون اي وجه حق ولا سبب شرعي واضح ولا سند ديني قاطع
الكم اله غير الله
الكم اله غير الذي نعبد
الكم اله غير القائل ان تبروهم وتقسطوا اليهم ؟؟

وانصح الجميع بقراءة تفسير الشهيد سيد قطب لتلك الاية في صورة الممتحنة
اذ اكد علي ان هذه الاية هي القاعدة الاساسية في التعامل مع غير المسلمين
مؤكدا علي لن حالة السلم بين المسلم والجميع هي الاساس مالم
يتم الاعتداء بحرب او نقض عهد
للمراجعة صفحتي 3544و3545 كتاب الظلال للشهيد قطب


والي الاخوة الاقباط الذين لم يقاتلوننا في ديننا
قد امرنا الله بان نحسن المعاملة
وبالعدل
لكم ما لنا وعليكم ما علينا
فا قدم اعتذارا لكم عن المفهوم الخاطئ للبعض للاسلام

والي اخوتي المسلمين
دينكم دين عظيم فلا تسيؤا تمثيله واقدم لكم ايضا اعتذارا اذاكان في حديثي بعض تحامل لكني بالفعل اتحامل
علي من يسئ تمثيل دينه
وتحاملي هذا ناتج عن خوفي علي ان تسوء صورة ديننا
وكالعادة يبقي لهذا الحديث بقية
واتمني من القراء الادلاء بارائهم في هذا الموضوع
لاثراء افكارنا وليفتح باب نقاش لنصل الي مافيه الخير والرشاد
ماكان في المقال من صواب فمن عند الله ومافيها من خطأ فمن نفسي والشيطان



اسلام العدل

 
posted by islam eladl at 11:13 PM | Permalink |


0 Comments: