Thursday, December 27, 2007
ردا علي مقالة شادي الرخاوي
هذا المقال ردا علي مقالة للاستاذ شادي الرخاوي بعنوان لماذا نحن ليبراليون ؟كانت موزعة في ورشة عمل نظمها حزب الجبهة الديموقراطية بعنوان رؤية مصرية لليبرالية

يمكننا تقسيم المقال الي ثلاث اقسام حتي يمكن تناوله بشكل مننظم
الحزء الاول :توضيح لمفهوم السلطة الدينية في اوروبا الذي ادي الي الحاجة الي ظهور الليبرالية وهو مكون من ثلاث ورقات
الجزء التاني: هجوم واضح وصريح علي الاسلاميين مع خلط عجيب بين كل من الجهاد والجماعات الاسلامية المسلحة والاخوان المسلين وهو عبارة عن تسع صفحات
الجزء الثالث : عبارة عن محاولة لتوضيح مفهوم الليبرالية من وجهة نظري انها محاولة ضعيفة خاصة بعد ماتم تناوله في الجزء التاني
سأتناول الجزء الاول والثاني الان
اما الجزء الثالث فلايزال امامي بعض الوقت لانها دراسة بحثية كنت اعدها بعنوان الليبرالية المصرية
كما يجب ان تكون
وسأنشرها لاحقاوساقوم بوضع جزء من مقال الاستاذ شادي ثم اعلق عليه لصعوبة نقل المقال كاملا
***********************
الجزء الاول: وهو المتعلق بتاريخ السلطة الدينية في اوروبا وتوضيح لمساؤها وتاريخ الباباوات الدمويوهي مقدمة لابد منها لتوضيح اهم اسباب نشوء الليبرالية وان كان تم ارفاقها في هذا المقال لتوضيح مفهوم السلطة الدينية التي تدعو الليبرالية لفصلها
وانا اتفق معه في اهمية فصل السلطة الدينية وهو ماكده فيما بعد اذ قال ان الاسلام ليس به كهنوت وان الاسلام لايعرف سلطة دينية
"مرجع الخلاف الظاهري المفتعل بين الليبرالية والاسلام هو الفهم الخاطئ لتعريف الليبرالية "
اوافقك تمام الموافقة في هذه المقولة لكن كان لابد من توضيح الفهم الصحيح او بالاصح توضيح الفارق بين تطبيق الليبرالية فيالغربوتطبيقها فيالشرق وهذا مالم يتم
"تبدأاوروبا طريها الي العلمانية التي تحمي الدين من سلطة الدولة وتفصل مؤسسات الكنيسة عن كيان الدولة وترحب بالعقل والضمير والقيم العليا"
عذرا انا لا اعرف عن العلمانية انها تحمي الدين او تضعه في حسبانها كل ما تفعله هو تهميشه تمااما عن كل مظاهر الحياة (الحديث هنا عن العلمانية الغرية وليس الليبرالية الشرقية) وافضل مثال علي ذلك دراسة لمركز دراسات امريكي تابع للوبي اليهودي تحذر من اسلمة اوروبا وتعتمد علي المقارنة بين اعداد المسلمون في اوروبا الذين يذهبون للمساجد لصلاة الجمعة واعداد المسيحيون الذين يذهبون للكنائس يوم الاحد
وهذه يعني ان العلمانية تقضي علي المسيحية او علي الاقل الايمان بها رويدا رويدا بدل من ان تحميها
اما بالنسبة لترحيب العلمانية بالعقل والقيم العليا
فا اخي اي عقل هذا واي قيم عليا تلك التي تبيح زواج الشواذ وتسمح لبيوت الدعارة بالانتشار ولصالات القمار بالرواج واي ضمير هذا الذي جعل امريكا تغزو العراق وافغانستان باي ضمير قتلت الاطفال والنساء والشيوخ باي ضمير شردت الملايين ونهبت الثروات
العلمانية تهتم فقط بالجانب المادي البحت والمصالح دون قيم عليا او وازع من ضمير
..............
الجزء الثاني :بدات فيه بداية موفقة بالحديث عن رفض الاسلام للسلطة الدينية ثم انغمست في امثلة اختلط فيه الدين بالسياسة علي حد تعبيرك من التاريخ الاسلامي لكنك اقتصرت علي ماحدث في زمن الفتنة والتي حار كبار علماء الدين في احداثها وكتبت مقولة لا ادري كيف طاوعتك نفسك علي كتابتها
"ادرك عمرو بن العاص انه لامناص من استغلال الدين من اجل الحصول علي الحكم"
لا ادري كيف يمكن لاحد القول علي عمرو بن العاص انه حركته مصالح دنيوية او انه كان استغلاليا
لاقول انه معصوم من الخطأ لكني لا املك الحكم عليه حتي لا اصبح مثل الشيعة اسب صحابة رسول الله
بعد ذلك استعنت بمثال من الخوارج وهؤلاء بالاساس اساءو فهم الاسلام واحيلك هنا الي حلقات د محمد سليم العوا عن تطور المدارس الفكرية
لان الخوارج ليس مثالا عاما ولا يمثلو جمهور الفقهاء والعلماء كي يبني عليه قاعدة
"بعد ان فقد الوطن معناه فان المواطنين يبحثون عن ظهير ديني او عرقي ينتمون اليه ولا سبيل امامهم سوي الاحتماء بمظلة الدين"
اعتقد انه لا عيب في ذلك ولاضير بل يجب ان نفخر كل الفخر بتمسك شعوبنا باصولهم وجزورهم وموروثاتهم العقائدية الدينية وتقاليدهم الشرقية فهي ميزة يحسدنا الغرب عليها ويحاولون طمسها بموجات العولمة الجارفة وثقافة الجسد التي تحدث عنها د المسيري واحيلك ايضا للدكتور حازم الببلاوي اذ يقول ليس معني الليبرالية ان نتخلي عن تقاليدنا الشرقية وموروثاتنا الدينية
"وقد استغل رجال الدين الازمةبما يحق اقصي نفع سلطوي لهم ويسعي كل طرف لتكفير الاخر لا ثبات انه الوحيد صاحب اللحف الالعي في تقرير المصير وظهرت شعارات طائفيى كشعار الاسلام هو الحل"

ثم انتقلت سيدي الي هجوم جارف علي كل من الجماعات الاسلامية وتنظيم الجهاد والاخوان المسلمين دون تفريق معتبرهم كيانا واحداوفكرا واحدا وهو خطأ وقع فيه قبلك سلطان العنايشة مراسل الجزيرة تووك وقد رددت عليه
واحيلك الي ردي السابق في هذه النقطة

اما عن شعار الاسلام هو الحل فاعتقد ان جماعة الاخوان اقدر علي الرد مني وليس مسؤليتي الدفاع عنه الا انني ساقول لك ما قلته لك في ورشة العمل ان واضع هذا الشعار هو قبطي في انتخابات 87وقد اتحدث بالتفصيل عن رأيي الشخصي في الشعار لاحقا
" بدأ المتأسلمون جولة جديدة في تسييس الدين"
مصطلح تسييس الدين مصطلح غريب فاذا كنت تقصد بالدين الاسلام فالاسلام ليس مجرد دين ليتم تسييسه بل هو دين ودنياوقال فيه القرضاوي: الاسلام رسالة شاملة كاملة متوازنة ترحب بالحوار وتؤمن بالتجديد وتنير العقل والقلبوتسعد الفرد والمجتمع وتجمع بين حسني الدنيا والاخرة
وبالتالي فالاسلام جاء لينظم العلاقة بين الفرد والمجتمع وهذه سياسة لذا هو اعمق من مجرد دين ليتم تسييسه


ستخدموا الدين ستارا لسياساتهم بهدف منع القوي السياسة الاخري من مخالفتهم ولايرضي احدهم ان يتنازل عن قدسية رأيه فهو يتأسلم ليصور لنا وكأنه وحده صحيح الدين وفيما عداه فهو باطل ثم يفرض علينا فرضا ...اقرأ تاريخهم الدموي"

المشكلة الرئيسية انك تعتبر كل الحركات الاسلامية مختزلة في جماعة الاخوان المسلين وهو خطأ مأساوي ففي الفقرة السابقة انت تتحدث علي ان هذا هو فكر الاخوان بينما هذا كان فكر تنظيم الجهاد يوما ما قبل ان يغير افكاره ويبدأ في مراجعات جادة واعتق انه لم يعد هناك علي الساحة السياسية من يقول ان رأيه هو الوحيد الصحيح سواء سياسيا او دينيا

" يقدمون سياستهم وكأنها منزلة من عند الله منزهة من كل عيب"
لم يقل الاخوان هذا من قبل ودليلي هنا مقولة كل من د عصام العريان ود عبد المنعم ابو الفتوح ان ما نقدمه ليس الا فهمنا البشري المتواضع للاسلام هو فهم بشري يحتمل الخطأ والصواب

"واذا سألت احدهم عن برنامجه السياسي اجابك ان الرسول قدوتنا وان القرأن دستورنا دون ان يوضح كيفية التطبيق
انه يقول الاسلام هو الحل وكفي "

معك ان هذه كانت احدي الاشكاليات لدي جماعة الاخوان ولكن لايمكن لاي متابع للاحداث ان ينكر انهم تخطوا تلك المرحلة وقدموا برنامجا لدي عليه تحفظات لكنها خطو تمثل نضج فكري وتطور كبيرين لايمكن تجاهلهم هذا البرنامج قال عنه د يحي الجمل ان هناك توافقا بينه وبين برنامج حزب الجبهة بنسبة 70% اي انهم يتوافقون مع الليبرالية التييدعوا اليها حزب الجبهة بشكل كبير وبما اننا نتحدث عن الاخوان وحزب الجبهة فلقد تحدثت من فترة قليلة مع دكتوراسامة الغزالي عن وضع الاخوان بافكارهم الحالية في ظل دولة ليبرالية قال لي رغم اختلافي الفكري معهم الا ان لهم كامل الحق في ممارسة عملهم ونشر فكرهم ودعوتهم وعلي الدولة توفير القنوات الشرعية التي يعملون من خلالها كحزب او مؤسسة او جمعية هذه هي الليبرالية

"الدليل علي فسادهم وارهابهم تنظيماتهم السرية ومقتل الخازندار وانور السادات واعمال التخريب والارهاب في مطلع التسعينات انتهاء باحداث الازهر التي استعرضوا فيها عضلاتهم العسكرية
"بحد ياشادي كان ناقص تقول انهم هم السبب في نكسة 67 وغرق العبارة يا اخي اتق الله
اولا التنظيم السري كان خطأ واعترفوا بذلك والدليل قول حسن البنا عنهم ليسوا اخوانا وليسو مسلمين وغير ذلك لم تشهد الجماعة منذ ما يذيد عن 50 عاما اعمال عنف والعالم كله يدرك ذلكاما مقتل السادات فكان علي يد الجماعات الاسلامية وتم الحكم عليهم في هذه القضية واعمال الارهاب التسعينات كانت من تنظيم الجهاد وتم القاءهم بالسجون حتي يومنا هذا واحداث الازهر حكم فيها قضاء مصر الشريف بالبراءة لجميع الطلابوحتي قيادات الاخوان حصلوا علي خمس قرارات افراج من محاكم مدنية قبل تحويلهم لمحكمة عسكرية اسقطت ايضا تهمة الارهاب فاخر شئ يمكن الصاقه بجماعة الاخوان هو الارهاب
وبالتالي ارجو من سيادتكم قراءة التاريخ ومعرفة الفارق بين الحركات الاسلامية والاخداث الحالية قبل توزيع الاتهامات جزافا



في نهاية هذا يجب ان اوضح اني لم اكتب هذه المقالة دفاعا عن جماعة الاخوان رغم انها تستحق هذا بشهادة المنصفين حول العالملكني فقط كتبت هذا الرد احقاقا للحق ولوضع الامور في نصابها ولأني فعلا اتعجب من عنوان المقالة ومحتواها فالعنوان يقول : لماذا نحن ليبراليون واغلب المقالة تدور حول تشويه صورة الاسلاميين وكأنما اجابة السؤال اننا ليبراليون لان الاسلاميون تاريخهم سئ كما يدعي الكاتببدلا من توضيح مفاسد النظام الحاكم التي تدعو لظهور الليبرالية وهي الاجابة الامثل لعنوان المقال
فمن وجهة نظري انك كنت تريد تحسين صورة الليبرالية لكنك شوهتها للغاية وما قلته او كتبته ليس رؤية حزب الجبهة لليبرالية وانما احتهاد منك لكنه خاطي
وسيجعل الكثير من مدعي الليبرالية بان يهاجمو الاسلام اكثر واكثر باسم الليبرالية وهو ماليس من الليبرالية في شئ
فمن الافضل ان تظهر مزايا الليبرالية وحلها لمشاكل الناس لا استعداء كيانات لها بصمتها في التاريخ السياسي
وساقوم لاحقا بنشر دراسة بعنوان الليبرالية المصرية كما يجب ان تكون سأوضح فيه كيف تتحدث عن الليبرالية دون ان تسئ اليها او الي احد
****************
واعتذر لك ان كنت قسوت بعض الشئ الا اني اعرف انك تملك صدرا رحبا لا يضيق بالنصح وعقلا واعيا يعترف بالمنطق والبرهانوتذكر ان دكتور يحي الجمل قال ان هناك توافق يبن برنامج الحزب وبرنامج الاخوان بنسبة 70% اي ان اذا ماكان الاخوان بهذا السوءفانت تحكم علي الحزب ايضا
هناك الكثير من النقاط في المقال لم اتناولها وسأناقشها معك حين لقائك بعد الامتحانات بأذن
اسلام العدل
 
posted by islam eladl at 7:19 PM | Permalink | 4 comments
Wednesday, December 26, 2007
الحزب الوطني لن يتخلي عن .... مقعدة !!!

بعد ما فرغ الكرسي الذي كانت تشغله النائبه شهيناز النجار النائبه عن دائره المنيل بمجلس الشعب وذلك بعد زواجها من رجل الاعمال والعضو البارز بالحزب الوطني احمد عز . كان اليوم 26\12\2007 يوم الانتخاب علي ذلك الكرسي ليشغل مكانها عضو اخر عن تلك المنطقه بمجلس الشعب وكان الصراع بين عدد من الجهات السياسيه ولكن الاشرس كان بين مرشح الحزب الوطني الحاكم الذي لن يتخلي عن مقعده وبين مرشح حزب الجبهه الديمقراطيه الذي كان يريد اختبار سيطرته وقدرته علي الوصول الي المواطن المصري ومدي ثقه الشعب به
ولكن استمراراْ لمسلسل انتهاك ارادة الناخبين من قبل الحزب الوطنى فى دائرة المنيل قامت قوات الامن بغلق لجنة رقم 13 ومقرها مركز شباب ابو السعود لصالح مرشح الوطنى د. مجدى علام والتى تضم قرابة 20 الف صوت انتخابى نظرا لقيام الناخبين فيها بتأييد وانتخاب مرشحى المعارضة والمستقلين .ولم تستجيب قوات الامن لالاف الناخبين الموجودين خارج اسوار اللجنة فى طوابير للادلاء باصواتهم . بل وصل بهم الامر الى منع دخول د. اسامة الغزالى حرب النائب الاول لرئيس حزب الجبهة الديمقراطية ومحمد منصور حسن الامين العام للحزب من متابعة احوال اللجنة والاستفسار عن قرار الغلق .
وقامت قوات الامن بالسماح فقط بالانتخاب لمن يحمل بطاقة من نوع خاص ( مميزة ) تحمل صورة مرشح الوطنى مجدى علام بالالوان وموقعة منه فى انتهاك صريح وواضح لحرية الرأى هذا بخلاف احداث الشغب امام اللجان مع مندوبى باقى المرشحين خاصة وان جميع اللجان غاب عنها القضاة ويتحكم فى مصيرها موظفى الوحدات المحلية والحكم المحلى والداخلية التى احكمت غلق ابواب اللجان منذ الصباح الباكر وهو ما كشفت عنه ماجدة السعيد امينة التنمية المجتمعية بحزب الجبهة الديمقراطية ومندوبة اللجنة 46 بمدرسة المنيل الاعدادية ( لجنة سيدات ) من قيام الموظفين المشرفين على الصناديق بتسويد البطاقات الانتخابية فى الصندوق لصالح مرشح الوطنى وعندما طالبت بالاطلاع على توقيع الناخبين داخل الكشوف فوجئت بوجود توقعيين فقط فطالبت بعمل محضر بالواقعة من رئيس اللجان العقيد وليد رشدى لكنه رفض ذلك مشيرا الى انها اذا ارادت تحرير محضر فليكن داخل القسم وعليها أن تترك اللجنة .
وبعد تقديم مرشح الجبهة د. اشرف بلبع طعن على هذه اللجنة وبعدما اتخذ القرا ر باغلاقها نظرا للتزوير حضر احد القيادات الامنية بعد قرار الغلق وقام بفتح اللجنة مرة اخرى وسط عبارت قذف وسب لمندوبى المرشحين خاصة مندوبى الجبهة ومهدداْ اياهم اذا فكر احدهم فى المطالبة مرة اخرى بتشميع اللجنة .وما شهدته لجنة مدرسة المنيل تكرر داخل لجنة مدرسة المعهد الفنى للسيدات ( لجنة رجال ) وجارى تقديم طعن من مرشح الجبهة د. اشرف بلبع لغلق وتشميع اللجنة
ونحن علي اعتبا نهايه عام 2007 وبدايه عام 2008 ما زال الحزب الوطني يقوم بممارساته المرفوضه ... تنفيذا ام تتويجا لعصر كبت الحريات وكبت حريه تداول السلطه وحصرها في السلطه المطلقه للحزب الوطني متي ينتهي هذا الصراع ومتي يقوم الامن المصري بدوره في حمايه الوطن بدل من حمايته لمصالح الحزب الوطني



معتز عادل

27\12\2007
 
posted by معتزعادل at 11:44 PM | Permalink | 5 comments
Friday, December 14, 2007
عام علي المهزلة


أن الحركات الإصلاحية ما خلقت لتموت بأياد أمنية
وأن الفكرة التى تملأ القلوب والعقول لا تغادرهما بمحكمة عسكرية
وأن 365 يوم هى أيام هذا العام ما كانت لتمضى دون أن تزيد فينا الحماس وتشعل بداخلنا التحدى
لتلتهب الفكرة وتضىء عقولنا لنفكر...... فنبدع............ فننفذ ونصنع واقعنا الأفضل
فيحاكمونا عسكريا
ولكن نستمر ويستمرون لتكون النتيجة فى النهاية لصالح من يتبنى القضية العادلة

لم اجد افضل من هذه الكلمات نقلا
عن فاطمة امير بسام
للحديث عن هذا اليوم
 
posted by islam eladl at 1:21 AM | Permalink | 2 comments
Monday, December 10, 2007
انت




سيادة الرئيس اجمع ما شئت من عسكر وجند

في ملابس سوداء كلون قلبك

وزين اكتافهم برتب كبيرة او صغيرة

وأتي بهم

في صفوف كثيرة

وصفهم كألف حشد

واضرب من حول الحق الف حائط

ودونه شيد الف سد

فلن توقف مسيرة الدنيا

فلمصر حسنات والف ذنب

هو الشريف

في زيه الابيض جميع حسناتها

وسيئاتها باختصار شديد نقول عنها

انت

فاشتعل بغيظك سيدي

ثم بهدوء

ارتحل عن ارضنا و مت

اسلام العدل

 
posted by islam eladl at 11:25 PM | Permalink | 5 comments
Thursday, December 6, 2007
ورشة عمل بعنوان رؤية مصرية لليبرالية
تغطية لورشة عمل بعنوان رؤية مصرية لليبرالية
تحت اشراف كل من
حزب الجبهة الديموقراطية
اتحاد الشباب الليبرالي المصري
مؤسسة فرديريش نويمين الداعمة لليبرالية
لموقع الجزيرة توك
http://www.aljazeeratalk.net/portal/content/view/1767/1/
تغطية
معتز عادل و اسلام العدل
 
posted by islam eladl at 2:18 PM | Permalink | 0 comments
Tuesday, December 4, 2007
لا يوجد حر بيننا ....اذا كان احدنا سجين
None of us is free if one of us in chain..
Egypt is not free..if Egyptian MEN are in jail

Just a quick reminder together with total support to the above mentioed brave men...In Egypt there are thousands of honorable Egyptians in prison..totally forgotten and away from the media. They and thier families suffer daily and many have been suffering for long long years to survive.. to physically hold up against the criminal police regime in Egypt, to keep thier families,mothers and wives away in a way from humiiation on the path of raising thier little ones..We are starting a campaign for Ayman Nour since he is starting his third year in prison on the 5th of december. We will all support this great encouragment to those brave men who have to stand infront of military courts against all rights in a civil state.But while we are doing this, we have to remember others are starting thier tenth year with no charges and no attention and no support. May Allah give us the power to assist all of them and May Allah give patience to El Shater, Abou el Fetouh and all of their brave colleagues in prison. Please let me know if I and the people I know can do anything anytime for them and thier famiies.

Gameela Ismail
********************
I dont think I only speaking of myself when I say I did not expect any less support from you Gameela. We should never forget the causes of others, simply because freedom is never real unless its for all. If its not, then you never know who will be out and who will be in tomorrow, so its not real freedomWe should stand united in our call for freedom, and let aside our differences. That does not mean we should forget about them, but we should attempt to resolve them in a civilized manner, where diversity is accepted and appreciated, and freedom is for all.No matter how different them seem, the cases of Ayman Nour, Khayrat El Shater, Talaat El Sadat and others are all the same. They are attempts by the regime to silence its opposition, regardless of this opposition's political orientation.

**********************
أود أن أذكر بأن وقفاتنا من أجل سجناء الحرية في مصر تصنع فرقاومن ثم فلن نتخاذل يوما في الدفاع عن شرفاء مصر السجناء من كافة التياراتوأحيي مدام جميلة على تذكيرها بأن التضامن لا يكون فقط مع القادة الكبار وحسب بل بالأحرى والأجدر مع الضعفاء وغير المعروفين بالاسم والذين لا يجدون من يتذكرهم للأسف... دعونا نتضامن من أجل الحرية... دعونا نكون بشرا!أكثر ما يحزنني هو كم الإحباط الذي تسرب إلى الكثيرين حتى شرعوا يشككون في جدوى
التضامن والوقوف من أجل الحريةولكن الحقيقة أن أشياءنا الصغيرة ووقفاتنا وكلماتنا تصنع فرقاوستصنع
Mina Zekry
***********************
All of us must know this....All of us are in the same battle....All of us are in the same tunnel....Today Elshater , Malek , Nour.....etc.....tomorrow me , he , she and you.....they are Freedom fighter....and we must support them and we will not stop supporting them.....
Medo Magdy
*****************
كان ما تم نقله بالاعلي هو مجموعة تعليقات علي تدوينة
Best 4o men in jail
علي الفيس بوك
وبعد ان قرأنا جميعا مطالبة الاستاذه جميلة اسماعيل بالوقوف مع المعتقلين الغير معروفين اعلاميا
واستعدادها لمساعدة عائلات المعتقلين
اليس من الواجب ان نقف جميعا بجوارها في ذلك اليوم
اسلام العدل
 
posted by islam eladl at 11:50 PM | Permalink | 0 comments