Thursday, August 14, 2008
لو سار اهلي

الي اهلي في كل واد ومعترك

في كل بيت ومعتقل اهديكم تلك القصيدة

واعذروني ان لم اوفكم حقكم

او خانني الشعر والوزن والقافية


ملحوظة : هذه القصيدة محاولة لمجاراة قصيدة لتميم البرغوثي



لو سار اهلي فالدهر يتبع يشهد احوالهم ويستمــــــــــــــــــــــعُ

ففي حياتهم فن النضال قد زادوا عليه وابتدعـــــــــــــــــــــــوا

ومن ثدي الكفاح في طفولتهم انهارمنها قد رضـــــــــــــــــــعوا

وامضوا سنوات عمرهم في عيابة جب ولكنهم ما هلـــــــــــعوا

فالجب دينهم وديدنهم فيه تربوا ومنه قد صنــــــــــــــــــــعوا

واذا ما غيبوا في سجن ظالمهم ماهالهم رعب ولا فزعــــــــوا

وماغابو لثانية بل غابت الشمس ومعها النجم والقمر ما طلعوا

واذا ماباتوا في الظلم ليلتهم فوجه الزمان من الظلم يمتقـــــــع

واذا ما استيقظوا بلا نهار فهم الشموس بنورها يرتفعــــــــــوا

واذا ماعاداهم حاكمهم رفضوا عداه وعنه قد امتنعــــــــــــــــوا

فاي حاكم كفء لهم ؟؟ وفي عداء الوضيع ما يضـــــــــــــــــعُ

ان تري اهلي تعرفهم بسيماهم ففي وجوهــــــــــــــــهم ورعُ

وحين تراهم بكل براءة تبتسم وتشهد الله فيهم البــــــــــــدعُ

فعيونهم في الجيد لؤلؤة اضاء سناها مابين السهل واليفــــــــع

وان تحدثوا فحديثهم في قلوب الناس لصدفهم يقـــــــــــــــــــعُ

وعند اقدامهم الشمس والقمر والليل والنهار يجتمــــــــــــــــعوا

اعزة كرام هم اهلي والله قليل فيهم العشق والولـــــــــــــــــــــعُ

واذا اهلي مسهم غضب يضيق الكون لغضبتهم ويتســـــــــــــعُ

وان همُ تجهمت وجوههم تري الجبابر وقد مســـــــــــــــهم فزعُ

يرتجفون كطائر مذبوح او كطفل صغير قد مسه الصـــــــــــــرعُ

او تراهم من رعبهم خروا سجودا او تراهم من ذلهم ركـــــــــــعوا

اعادينا حماقي تهجوهم ظنوا الناس بالسباب تنخدعـــــــــــــــــــــــوا

يكيدونا في كل ليلة وكيدهم في نحورهم اليوم يرتجـــــــــــــــــــــعُ

فاهلي يناجون ربهم والله علي الظالمين من قبل المناجاة مطلــــــــــعُ

شرعة الله التي من قبل ان يولدوا عليها قد طبــــــــــــــــــــــــعوا

علمتنا ان للزمان دورة تدور علي من ظن نفسه يمتــــــــــــــنعُ

فتعلموا من اهلي صبرهم فخير الرجال من بالعلم ينتفــــــــــــــــعُ

واهلي الرجال في اراضيهم نبتت فهنيئا لاهلي النسل الذي زرعوا


اسلام العدل
 
posted by islam eladl at 2:56 AM | Permalink |


0 Comments: