Saturday, May 5, 2007
أعظم الممالك علي وجه الارض
وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم .... } الأنعام38

من سنن الله فى الكون أن جعل أمم تعلو و أمم تدنو .. حضارات تقوم و حضارات تسقط ؛ فالحضارة الفرعونية وصلت الى أوج مجدها ثم بدأت فى التدهور والانحدار حتى سقطت و أخذت مكانها الحضارة اليونانية ثم تدهورت و تدهورت حتى سقطت و أخذت مكانها الحضارة الرومانية ثم .... ثم الاسلامية و الأموية والعباسية والفاطمية والأندلسية و...و... و...

كل الحضارات تقوم وتسقط .. تزدهر وتتدهور ولكن الحضارة الوحيدة التى لم ولن تسقط عبر الزماان هى ... حضارة مملكة النحل



مملكة لو دقق فيها البشر لوجدوا مرادهم منها ؛ لوجدوا التنظيم لوجدوا التعاون لوجدوا الديموقراطية لوجدوا الحرية لوجدوا تداول للسلطة لوجدوا ... عظمة الله عز وجل فى خلقه

مملكة النحل
{ وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ } النحل68

انها خلية كاملة متكاملة يعمل كل من بها فى عزيمة ونشاط و كل على حسب دوره و كل على حسب سنه ،،
هذه المملكة التى تتكون من (( الملكة – الشغالات مقسمين الى فرق عمل – الذكور ))
نجد الملكة و بالرغم من أنها أهم عضو فى أعضاء الخلية الا أنها ... ليست المتحكمة الوحيدة فى زمام الأمور ؛ فهى تتحكم فى سلوكيات شعبها من النحل عن طريق هرموناتها التى تنتجها ؛ هذه الهرمونات و التى عندما تقمن النحلات الشغالات بتنظيف جسدها تنتقل هذه الهرمونات اليهن ومن ثم تنتقل الى باقى نحل – الشعب – الخلية أثناء عملية تبادل الطعام فما لفم ، أما عمل الملكة الحقيقى هو حماية هذا الكائن – النحل – من الانقراض

و من هنا اذن .. من هو المتحكم الحقيقى فى خلية النحل ؟؟

انهن العاملات أنفسهن فهن اللاتى يقررن متى وأين يجمعن رحيق الأزهار ، وهن اللاتي يقررن متي تستبدل ملكتهن ، وهن اللاتي يحددن متى يهاجرن في حشد كبير لتشكيل خلية جديدة ، فلا خلاف بين العاملات ولا صراع

انهن العاملات اللاتى يحافظن على سياسة الخلية الداخلية والخارجية ، فهن الاتى يحافظن على أمن الدولة .. ىىى قصدى الخلية ؛ فهناك فريق عمل من الشغالات كل وظيفتهم هو حراسة الخلية سواء داخليا أو خارجيا من الدخلاء عليها و اصطيادهم و اردائهم قتلى ، ومنهم من وكل اليه بمهمة تنظيف الخلية بدقة متناهية ومنهم من يقوم بمهمة البناء و تشييد الشمع اللازم لسكن الشعب من النحل .. كل تلك الأعمال الداخلية تقوم بها الشغالات ذوات السن الصغير ،، أما الأعمال الخارجية من تجميع الرحيق و غبار الطلع فيقمن بها كبار النحل



ولكن ... هناك وظيفة أخرى للشغالات الصغار لم أذكرها ،، ولكننى سأعرضها لكم فى التساؤل
: التالى

ماذا لو .. شاخت الملكة أو ماتت ؟؟

عندما تشعر الشغالات بدنو أجل الملكة و بأنها أصبحت غير كفؤ لأداء مهمتها ،، يبدؤون فى مباحثة هذا الأمر و البدء فى عملية جديدة ألا وهى ... تربية الكوادر والتى سيخرج منهم من يتحمل المسؤولية و يتوج على تلك الخلية بأكلمها ،، ولكن كيف يتم ذلك ؟؟
تبدأ شغالات الشمع ببناء عدد من الخلايا الملكية ذات الشكل المميز الشبيه بإصبع القفاز ، كما تقوم الشغالات بتربية عدة يرقات ملكية في آن واحد و ذلك بتلقيمها الغذاء الملكي
وما أن يتم فقس أول بيضة ملكية ، حتى تبدأ حملة قتل جماعية تستهدف جميع الملكات الصغار التي لم تنته من تطورها بعد ، فالتشريعات في مملكة النحل تقضي بأن لا يبقي في المملكة الواحدة سوى ملكة واحدة فقط

: مشهد القتل يكون كالتالى

الشغالات يصتففن على شكل دائرة و فى مركزها جميع الملكات الصغار و هن يتصارعن على الحكم حتى ينتهى بهن الحال الى الموت ولكن تبقى نحلة وحيدة استطاعت أن تتغلب عليهن جميعا و من ثم تتوج تلك النحلة ملكة على الخلية ،، كل ذلك يتم على مرأى من الشغالات بدون أدنى تدخل ،،
ولكن ... ماذا لو اعتزمت احدى الملكات الصغار على عدم المشاركة فى تلك المذبحة ؟؟ فما هو موقفها وماهو العمل ؟؟

تنفصل تلك النحلة عن المجموعة و يأتى اليها من ناصروها من النحل فى تلك الخلية حتى يكونون حزبا يخرجون به من هذه الخلية معلنين اعتراضهم عن هذه المذبحة و عن تلك الملكة المتوجه الجديدة ليتجهوا بعدها الى ملكوت الله لا يعلمون الى أين وفى أى اتجاه سيقودهم الريح ؟؟
و من هنا يعود جو الاستقرار الى الخلية من جديد ، فتنتقل الخلية باصرار و عزيمة ونشاط وحيوية ملكتها المستحدثة المتوجة الى عصر جديد يحافظ على تلك الحضارة .. تلك الحضارة التى لم ولن تموت أبدا

فعمرنا م هنلاقى الملكة بتورث الحكم ل بنتها مثلا
و لا عمرنا م هنلاقى نحلة من الحراس بدل م تقتل النحل الدخيل على الخلية ... تقتل النحل اللى عايش فى الخلية
و لاعمرنا م هنلاقى الشغالات بدل م يأكلوا شعبهم من النحل ... يشربوا ويسرقوا العسل اللى عمله نفس النحل
و لا عمرناا اطلاقا م لاقينا ولا هنلاقى النحلة الملكة بتفضل متوجة على الخلية طول عمرها ... و لكن و على الرغم من أنها شرعية الا ان فى يوم من الأيام شعبها بيستبدلها باللى أحسن منها

ف ياترى ممكن فى يوم من الأيام نبقى .. شغالات أو شغالين ؟!!؟
........
حوور العين
5\5\2007
 
posted by Hezaha W Eshtaghl at 1:24 AM | Permalink |


0 Comments: