Wednesday, September 19, 2007
رحله بين جروح الوطن

بعدما تقيحت الجروح كان لابد من تطيبها فأخذنا علي أنفسنا هذا الحمل لمحاولة تضميد الجراح ولكننا وجدناها تقرحت وتعفنت فلم تصلح مع تلك الجروح ضمادتنا ولم تطهرها دموعنا
بدأت رحلتنا في صباح الثلاثاء 18\9\2007 وكنا وفود من عدة منظمات حقوقية فكان في استضافتنا بمدينة المنصورة الدكتورة سوزان فياض والدكتورة مني من مركز النديم للتأهيل النفسي لضحايا التعذيب والمحامي حسام حداد محامي بمركز هشام مبارك للاستشارات القانونية وشاركناهم كلجنة مصريون ضد التعذيب وشرفنا أيضا من القاهرة المدون المصري احمد الجيزاوي كل هؤلاء كانوا في ضيافتنا معتز عادل وإسلام العدل أصحاب ومدونة منفي . وانضم إلينا محمود الششتاوي صاحب مدونه حنظلة في الرحلة مؤخرا
كانت الزيارة الأولي لنا في مستشفي الدولي محاولة منا لزيارة محمد ضحية بلقاس الذي انهال عليه الضباط ضربا حتى سقط السور به ومنعنا من زيارته بحجه انه في غرفه العمليات ولا يمكن أن نلاقيه لا هو أو احد من عائلته ليحاول ان يسرد لنا التفاصيل

ولم نضيع الوقت واتفقنا علي محاوله أيجاد الفرصة واتاحه الوقت لزيارته في وقت أخري ومحاوله معرفه التفاصيل

توجهنا مباشرة إلي قرية المعذبين في الأرض لا تتعجبوا من هذا التشبية فقد يكون هذا التشبيه هو الأصلح فمنذ إن خطونا خطوات قليلة في تلك البلدة " سلمون القماش" وانهالت علينا قصص التعذيب وقصص التلفيق من ضباط الشرطة والغريب في كل هذا إن تفاصيل التعذيب تسرد كما فد يكون فيلم يعيد
نفسه المره تلو الاخري وبعد ذلك اكتشفنا ان السبب في ذلك ان الرابط الأساسي في كل تلك قضايا التعذيب ضابط واحد وهو محمد قنديل , لا تفكر كثير نعم محمد قنديل هو المتهم الأساسي في قضيه ناصر تلبانه ومحمد طفل شها
ومع أول ضحايا التعذيب في القرية كان لقاءنا مع سيد محروس قد نسميه عماد الكبير الدقهلية فوهو يسرد قصته والدموع في عينيه وتتخيل الموقف تري أمامك نفس الأحداث وكان ما يروي خطه تم تدريسها لظباط الشرطة أو أسلوب متمرسين علي القيام به

جلسنا مع محمد محروس شقيق المجني عليه وبدأ في سرد القصة التي بدأت بدقات عنيفة علي أبواب منزل السيد محروس يوم 24\2\ 2007 من شرطة تنفيذ الأحكام لتنفيذ حكم تبديد علي السيد مدته 6 أشهر وذلك رغم انقضاء الدعوة بالتصالح وتسجيلها بالدفاتر بتاريخ 12\12\2006 ولكن لم يتم الأخذ بها وتعدي أمناء الشرطة عليه بالضرب وبالسب حتى أخذوه إلي مركز المنصورة . وقد أكد المخبر انه سجل ذهابه إلي المركز الساعة الواحدة والنصف ظهرا وسنعود الي هذه النقطه بعد ذلك حيث تم تسجيله في القسم من قبل أمناء الشرطة الساعة التاسعة والنصف مساء بفارق 8 ساعات ... لماذا ؟؟؟

في بعض المحاولات من أهالي السيد للدخول له ومساندته أكد خال المجني عليه انه وجدوه مقيد يده خلف ظهرة وربطت قدمية وأثار الاتربه علي وجهه وعندما سأل خال المجني عليه ماذا فعلتم به قال ومن انت فلما عرف بنفسه قالوا له بلغ أخاه انه سينال نفس المصير

في يوم 25 \2\2007 اكد المحامي لجهة تنفيذ الأحكام انه لا يوجد أي قضايا علي السيد وان كل هذا لبس ومحاوله للتلفيق ولكن لم يلتفتوا له واستمر حجز السيد

في يوم 26\2\2007 بعد التوجه الي النيابة تم اكتشاف انه لا يوجد أي مستند رسمي او حجه قانونيه تفيد باحتجاز السيد ولم يتم تقييده في الدفاتر وتم تهديديه بتلفيق قضيه مخدرات له من قبل " محمد ابو المكارم الضابط المشرف علي تعذيبه واستلامه " ولكنه خرج في نفس اليوم لعد وجود أي دليل وكان قد تم تأخيره لمحاوله التغطية علي اثار التعذيب التي أصابته وألمت بكل جسده وكان في نفس اليوم خطوبته .

وبدا السيد في الانهيار أمام أخوه ويبكي ويقول له " أنا مش راجل " ويبكي وبعدما فحصه اخوه وبعد روايه السيد اكتشفوا انه تم تعذيبه علي طريقة عماد الكبير وكان السبب في ذلك ان السيد كان متزوج من سيده أخري وقام بتطبيقها فقام أهل المطلقة بمحاولة الثأر من السيد عن طريق إهانته .

في يوم 27 قام محمد محروس اخو المجني عليه باصطحاب أخوه إلي النيابة وتقديم بلاغ رسمي بواقعه التعذيب وقام رئيس النيابة من جهته بعمل محضر بالواقعة وتسجيلها وتحويل المجني عليه إلي مفتش الصحة لعمل تقرير طبي ونصحه بعدم الإفصاح عن ان تلك الجروح قام بها ضابط حتى لا يتم تزوير التقرير
وأثناء التقرير تم إثبات تاريخ الوقعة بالضرب منذ 48 ساعة وكما سجلت أثار الاعتداء عليه

ووقائع القصة كالتالي :
في الساعة 12 ظهرا استلمه الغفير سعد سعد عبد الباري من سالمون وركبوا سيارة اسم سائقها محمد صدقي عبد السلام عبد القادر . وقد شهد الغفير بما أملاه عليه ضميره بانه سلم السيد إلي أمناء الشرطة الساعة 1ونص وليس كما أرادوا ان يشهد بأنه قام بتسليمة الساعة 9 ونص للتغطية علي واقعه التعذيب وكان شهادته أمام المحكمة العسكرية .
كان الضابط المسؤل عن الواقعة هو محمود ابو المكارم وفي وصله من السباب والضرب والاعتداء أمر الضابط محمود أبو المكارم السائق محمد بان يأتي بالعصا وفي نفس الوقت كان آمين الشرطة السيد عبد النبي يفتش السيد واستولي علي 120 جنيه من محفظته

وفي إهانات مستمرة من الضرب علي الوجه والمؤخرة والرأس بالعصا التي قطرها 4 سم حتى تهشمت العصا علي جسد السيد وكان المقصود إذلاله

حيث أمره ان يقبل الأرض وكان يضغط علي رأسه بقدمه
وبعد ان كرر هذا أكثر من مره أمر الضابط أبو المكارم أمناء الشرطة المتواجدين بأن يجردوا السيد من ملابسه وان يقوموا باغتصابه

في وسط كل هؤلاء الشياطين هناك شخص مجهول لا نعرف من هو ولا يعرفه المجني عليه ولكن كل ما نعرفه أن شخص يتم التكتم عليه وهو شخص كان يدعي "شاهين"
وبعد الانتهاء من وصله التعذيب قاموا بتليقه من يده وقدمه بين المكتب ومكتبه الأوراق
وكل هذا كان تحت أمر من القائد الاعلي للقوات التعذيبية "محمد قنديل "

هذا هو نص القصة في المحاضر والتي بعد ان بدأ التحقيق في الامر وبدأت رائحة الموضوع في التعفن كعادة بعد اعضاء مجلس الشوري ومجلس الشعب ممن لديهم مصالح مع الشرطة في التوسط مع اهل المجني عليه حتي يتم التنازل وعدم النشر كما حاول أن يهدده أيمن سعفان نائب مأمور قسم ثاني بالتنازل عن القضيه والا سيتم تلفيق قضايا مخدرات واسلحه وخلافه وقام احد اقارب محمد ابو المكارم بالتوسط وعرض عليه 100.000 جنيه لكي يتم التنازل . ولكن لم يتم التنازل لان العائله عرفت أنهم اذا تنازلوا ستصبح تلك الجرائم عادة دائمة من رجال الشرطه

وفي رسالة قام محمد اخو المجني عليه بإرسالها الي النائب العام وكان نصها " أغثنا "
وبدا الموضوع في الانتشار ومحاوله التكتم ولكن كان الحظ السيئ في مواجهه ضابط التعذيب

وحكمت المحكمة العسكرية بالقبض علي أمناء الشرطة سيد عبد النبي ومحمد فرج بعد مواجهتهم بالسيد ب 6 اشهر حبس وذلك لان حمله التفتيش علي قسم الشرطة أكدت واقعه التعذيب أيضا بدليل التحويل إلي محكمة التأديب العسكرية
وباتت هناك محاولات كبيرة من مساعد وزير الداخلية وضابط امن الدولة والنيابة لمحاوله التكتم وإنهاء الموضوع بالتصالح ولكن النيابة أمرت بفتح التحقيق بناء علي المحضر الأول " 5467 لسنه 2007 مركز المنصورة " والتي توجه الاتهام المباشر الي محمد ابو المكارم ضابط الشرطة وأمناء الشرطة محمد فرج وسيد عبد النبي والسيد عبد الله واحد الأشخاص المدعو شاهين

ومع ذلك هناك من لم تقم النيابة بالإدلاء بشهادتهم رغم تقيدهم كشهود مثل سعد عبد الباري

وبعد ذلك قامت النيابة حتى الآن بتجميد المحضر
ويبقي السؤال لماذا جمدت النيابة المحضر !!

وإجابتها بمنتهي البساطة حتى إذا خرج قرار بالتأديب يتم الاكتفاء به بلفت النظر فقط أو إيقاف دون التقديم إلي المحكمة أي بعض العمليات الصورية إما الجماهير ....
انهينا رحلتنا مع السيد وتوجهنا إلي قضيه أخري وهي قضيه ناهد

وهي القضية المباشرة مع محمد قنديل سبب الخلاف ان زوجها الحج احمد تكلم مع محمد قنديل بطريق من وجه نظر قنديل أنها غير لائقة فهدده وقال له انه سينتقم منه
وفي أول صور الانتقام منه قام بهدم منزل كانوا قد جمعوا أموالهم واستدانوا ليقوموا ببنائه قام بهدمه رأسا علي عقب دون أي تصريح او وجه حق وفي لحظات الغضب لناديه كانت تدعو علي الظالمين وعندما سمعها هددها انه لن يرحمها وانه سوف يسجن كل أولادها ولن يترك أي فرد من عائلتها حتي يلقي القبض عليه وتلفيق قضايا المخدرات لهم
في تلك الأثناء تم احتجاز ناديه وابنتيها الصغيرتين في قسم الشرطة لمده 26 يوم دون أي محضر رسمي لم يكن يسمح لهم بالإطعام ولا دخول دورات المياه ولولا وجود لجنه مفاجاه من الوزارة لاستمر الوضع أكثر من ذلك
وبعد عدة أيام وإثناء عملهم في ورشه تريكو ملحقة بالمنزل داهمتهم قوات قنديل وقاموا باعتقالهم وتلفيق قضية مخدرات لهم وكان ذلك يوم 14\1\2007 وتم إلقاء القبض عليهم وهم عبده احمد عبد الرازق 19 عام وعماد احمد عبد الرازق 20 عام بتهمه تعاطي المخدرات ومما يثير العجب ان عبده بطل مصر في كمال الأجسام أي لا يمكن ان يتعاطى لأي من المواد المخدرة ولكن لم يتم التحليل له و تم الحكم عليه ب6 اشهر سجن . ولا زالت الدائرة تدور

كانت هذه القشور الخارجية للجرح الذي لم نستطع ان نداويه او نطهره والذي كان السم فيها الضابط محمد قنديل حيث كان قاسم مشترك لكل قضايا التعذيب في الدقهليه من قريب أو من بعيد بأشراف منه أو تحت توجيهاته...

فمن يضمد جروح الوطن ومتي يتم تطهيرها


كتابه التقرير

معتز عادل

بحث مدني بمشاركه

اٍسلام العدل - احمد الجيزاوي

تصوير

محمود الششتاوي

 
posted by معتزعادل at 3:59 AM | Permalink |


9 Comments:


  • At September 19, 2007 at 5:30 PM, Blogger shams

    انا كنت هعيط دة الوطن مجروح
    ههههههههههه
    تحياتي
    شمس الزناتي

     
  • At September 19, 2007 at 11:54 PM, Anonymous عمر الشرقاوى

    الله عليكم ياشباب وفقكم الله هو دا الشغل ولا بلاش افضحوا زبانيه النظام الفاسد اللى بيحمى الحاكم واعوانه مش بيحمى الشعب دول عايزين يمتونا حسبى الله ونعم الوكيل فيكم ياظلمه وليكم يوم يازبانيه الشيطان

     
  • At September 20, 2007 at 2:04 AM, Blogger معتزعادل

    ان شاء الله قريب جدا هننشر باقي الغسيل بس محتاجين تعاون من الهيئات المدنيه زي مثلا مركز النديم وهشام مبارك وغيرهم الي لازم يكونوا متواجدين معانا

     
  • At September 20, 2007 at 10:55 AM, Blogger Egypt Son

    تسلموا يا شباب وفتيات وفقكم الله فى فضحة الساديين اللى بيحموا الديكتاتور الأعظم إن شائ الله ربنا هايعنا عليهم وناخد حق كل اللى اتظلم منهم

     
  • At September 20, 2007 at 12:54 PM, Blogger إيمان عبد المنعم

    ربنا معكم وياريت تقولوا بعد كدا علشان نشارك معكم لان هذا واجب واطني علي كل مصري

     
  • At September 20, 2007 at 10:11 PM, Blogger Desert cat

    دى الناس دى طلعت متبهدلة
    ربنا معاهم
    تحياتى على المجهود الرائع

     
  • At September 20, 2007 at 11:30 PM, Blogger مهندس مصري

    الله ينور عليك يا معتز
    مية مية الله يحميك و يبارك لك

     
  • At September 22, 2007 at 4:58 PM, Blogger محمد مارو

    معتز احب اضيف لك بلوى اخرى من بلاوى هذا الطابظ اوالنقيب محمد قنديل
    انا عندى واحد صاحبى اعرفه معرفه شخصيه اخو صاحبى ده اتمسك تحرى و الظابط ده لفق له تهمة قتل اهله راحوا لطلعت السادات طلب مبالغ طائله جدا ع شان يساعده
    و معنديش غير كلمه واحده بتقول
    و تستمر الحياة بين ابتسامه واه فيها اللى تاه فى دجاه و اللى ضميره هداه

     
  • At September 27, 2007 at 3:19 PM, Blogger تجمع المدونين الطامحين في وطن عربي بدون سجين رأي واحد

    تتشرف أدارة مدونة يلا نفضحهم


    بحضور كومفرانس لجنة الدفاع عن سجناء الرأى وحقوق الأنسان

    يوم السبت الموافق2007/9/29
    الساعة 11 مساءا
    علي ايميل افضح
    efdah@yahoo.com
    ونطلب من سيادتكم بتجهيز الأقتراحات للمدونة

    وشكرا