Saturday, June 16, 2007
اول لقاء مع عمر الشرقاوي بعد عودته - العائد من وراء الشمس
أعداد وحوار : معتز عادل- مصر

في خضم الحرب المعلنة من كافة الانظمه والحكومات العربيه والتهديات واغلاق المدونات واخرها الاعتقال واحياننا الاختطاف ولاانا جميعا معرضون لكل تلك المعوقات استضفنا احد العائدين من وراء الشمس احد المختطفين من الشرطه المصريه في احداث انتخابات مجلس الشوري السابقه وكان معه الحوار التاني




التقيت اليوم مع المدون عمر الشرقاوي وتجاذبنا اطراف الحديث بعد تعرفي عليه و علي كل ما حدث في فتره اختطافه من قبل الداخليه المصريه
وكانت تلك الاسئله والاجوبه
معتزعادل : حمدا لله علي سلامتك يا عمر هل من الممكن ان تسرد لنا ما حدث في يوم اختطافك
عمر الشرقاوي: في البدايه احب ان اشكر ك ما ساندني ودعمني في فتره اعتقالي وكانت مشاعركم وتعاطفكم معي هي الذي تساندني ويعطيني القوه علي الاستمرار في هذا الواقع المرير
معتز عادل : كيف تم اعتقالك يا عمر ؟
عمر الشرقاوي : كعادتي كنت في مقر عملي وعائد الي المنزل وعرفت ان هناك لجنه انتخابيه في دائره طلخا بمدرسه الزيات فأثرني الفضول لكي اكتشف ماذا يحدث وذهبت بعدستي ورصدت التجاوزات الفاضحه من قبل الامن والتزوير الملحوظ وبدأت في التقاط بعد الصور للموظفين وهم يسودون البطاقات الانتخابيه بانفسهم ويضعوها في الصناديق ومنع دخول الجماهير للتصويت في صناديق الاقتراع ومحاصرتهم ببلطجيه من الحزب الوطني و البلطجيه المستأجرين وبعدما حصلت علي الصور التي اردتها والتي استطيع من خلالها فضح التزوير علنيا وانا متجه الي الخارج اوقفني ظابط امن دوله بناء علي استدعاء من احد الموظفين( قائلا له الحق يا باشا ده كان بيصورنا واحنا بنسود البطاقات الانتخابيه) وهنا تم اختطافي من قبل الشرطه المصريه
معتز عادل : ما هو اول ما خطر ببالك عند لحظات الاختطاف ؟
عمر الشرقاوي : بدايه شللت تماما عن التفكير وبدأت ان اكتشف الوجه الاسود الحقيقي للنظام بعدما كنت اتكلم واسمع عنه وجدت نفسي فريسه لانيابه التي لا ترحم
معتز عادل : الي اين اخذك الظابط بعد اختطافك من اللجنه الانتخابيه ؟
عمر الشرقاوي : في البدايه اخذني الي قسم مركز طلخا حيث سرق مني الكاميرا الرقميه الخاصه بي ولم يسمح لي سوي باتصال واحد اتصلت باحد اصدقائي لكي يحاول التصرف وبعدها اخذ مني الهاتف وبدأ في استجوابي وتبديد كرامتي
معتز عادل : كيف بدد كرامتك واهانك وهل كان هناك اي تجاوزات واهانت لفظيه او جسمانيه؟
عمر الشرقاوي: في الحقيقه ودون التجني عليهم كان العساكر في القسم يعاملوني باحترام لانهم يعتقدون اني معتقل سياسي وكذلك المجرمين الذي وزج بي وسطهم في احد الزنازين اما الظابط والذي لا اعرف اسمه ولكني سمعت احد يناديه ب (عواد ) واغلب الظن انه احد الاسماءالحركيه التي يستخدمونها .اهانني وعندما رأي الصور قال لي هل تحاول الاسائه لسمعه مصر ... لاي منظمه تعمل ... ما هلي علاقاتك بالاخوان المسلمين وكان قد امرني قبل ذلك بأن اجلس علي الارض وانا اتكلم معه وبعدها تم سحب تحقيق شخصيتي واقاموا لي محضر تحري ولكنهم احتجزني لمده 72 وذلك يعتبر قانونيا انتهاكا لحقوق الانسان لانه لا يحق لاي شخص ان يتم احتجازه اكثر من 72 ساعه دون عرضه علي النيابه
معتز عادل : هل تكلم معك احد من امن الدوله ؟
عمر الشرقاوي : بالفعل تكلم معي احد ظباط امن الدوله ولكن لا اعرف اسمه ولكنه عاملني بحسن ادب وبعدما تاكد اني غير مطلوب امنيا امر باخلاء سبيلي ولكنهم اعادوني للقسم مره اخري بدون ادني حق لهم في ذلك واحتجزوني ايضا في زنزانه صغيره ولم يخلوا سبيلي كما تم امرهم
معتزعادل : صف لي الزنزانه التي تم احتجازك بها ؟
عمر الشرقاوي : هي زنزانه صغيره لا يتجاوز عرضها 2 متر وطولها 2 متر ويوجد بها حوالي 30 شخص ما بين مدمن ولص ومغتصب وقاتل ولا ادري لماذا زج بي وسطهم ولكن الحمد لله.. وما لفت نظري اكثر هو وجود حلقه في السقف كما الحلقات التي يعلق بها الحبال (وأخذ في الضحك لعلهم يودون منا الانتحار ويوفرون لنا كافه السبل لتسهيله)
معتز عادل : بعد خروجك سالما كيف وجدت استقبال المجتمع لك وكيف وجدت الاصدقاء وتفاعلهم معك ؟
عمر الشرقاوي : بكل صراحه لم اكن يوما اتخيل انني سأجد هذا الكم من الحب والتقدير بين هؤلاء الناس والذي استفز عواطفي وجعل عيني تغرق في البكاء كل تلك الحملات التي كانت موجهه من اجل اخلاء سبيلي وايضا كل الذين سعوا من اجل العثور علي والبحث عن اي معلومه تدل علي طريقي
وانتهز الفرصه واشكرهم اسما اسما وفردا فردا
معتز عادل : هل ستكمل طريقك في التدوين وكشف الحقائق؟
عمر الشرقاوي : طالما ينبض قلبي بدماء هذا الوطن سأظل اشكف كل من يتأمر عليه ويحاول هدمه وتضليل الرأي العام عنه بسمانده اخواننا المدونين واتمني ان يكون لي بأذن الله صوت مسموع وتكون مدونتي والمدونات الاخري منبر يرتكز عليه في اثاره الرأي العام وكشف الحقائق دوما
معتز عادل : عمر الشرقاوي كان الحديث معك حديث شيقا وحمدا لله علي سلامتك ونتمني من الله ان يحقق امانيك وجزاك الله خيرا
عمر الشرقاوي : شكرا لك ووفقكم الله



 
posted by معتزعادل at 12:55 AM | Permalink |


2 Comments:


  • At June 16, 2007 at 4:37 AM, Anonymous حمادة زيدان

    حمدالله عالسلامة يا عمور مرة تانية , وأشكرك يا معتز على اللقاء
    حمادة زيدان

     
  • At June 16, 2007 at 10:28 AM, Blogger انتصار عبدالمنعم

    أستاذ معتز
    تحياتي على مجهوداتك وتفاعلك ونشاطك
    لقد أدخلت السرور على قلوبنا جميعا بحديثك هذا مع عمر
    الذي أكد لنا أنه بخير
    تحياتي لك وأمنياتي لعمر بدوام الحرية والأمن