Monday, June 18, 2007
الي الغارقين في غيهم
عدت من القاهرة امس مساءا
لينقل لي بعض الاصدقاء بعض الاحداث التي حصلت
لذا فحديثي هذا موجه لأشخاص بعينهم لم اسمهم لكن كل كلمة ستقع في قلب من يستحقها يعني بمبدأ اللي علي رأسه بطحة
وعذرا اني اتحدث بهذه اللهجة لكن طفح الكيل
الي الغارقين في غيهم والمتربصين بغيرهم الي الظانين بالناس ظن السوء
وفي انفسهم انهم معصومون
واننا بدونهم حتما لتائهون
انتم ايها السادة لم تسألوا ولم تتبينوا وانما سارعتم الي السب واللعن والاتهام بغير وجه حق
لأنكم موهومون
نعم موهومون بانكم دائما علي الحق
وغيركم هم الضالون
موهومون بانكم انتم الاذكياء رغم انكم ابعد ماتكونوا عنه
الم تغرقونا من قبل بجهلكم وظلمكم وتعنتكم
اعذروني فانا لا انسي لكم سوء صنيعكم ولا جبروت حكمكم
اتبعتم من ظنوا بأن لهم من الرؤي دون غيرهم مايثبتهم
لقد انتظرنا ان تقولوا لنا انا ربكم الاعلي
الا سحقا لغبائكم وتكبركم وفي النهاية عجزكم عن الحديث بمنطق وعقل
فسارعتم الي الافتراء والاتهام
ومن قال اننا نحارب الفساد في ناحية ونأتي به في ناحية اخري
كيف هذا سيدي الفاضل وقد تركت لكم الجمل بما حمل
ورفضت ان اكون جزءا من هذا الكيان نتيجة لافعالكم
رغم اني تشرفت بان اساهم في بناءه
ايها السادة الاتذكرون ماقمتم به ومافعلتموه بهذا الكيان
ورغم ذلك تركته لكم ترتعون فيه
حتي يتأكد للجميع انه اذا كنت انا سببا في فشله وتدهوره
ام انكم السبب
واعتقد انه قد وضح الان من السبب
لن اطيل الحديث هنا
لكني لا اغلقه للنهاية
فانا اتحدي ايا منكم ان يناقشني في كل ما جري لهذا الكيان منذ ان انشئ الي الان
ولنري لمن ستكون الغلبة
اسلام العدل
18\6\2007
 
posted by islam eladl at 4:56 PM | Permalink |


0 Comments: