Saturday, June 30, 2007
القاهرة تعليم ومراجعات وزيارات ومقالات ...وشوية بلاي استيشن
بعد ساعات قليلة اسافر الي القاهرة
التي اكن لها حبا كبيرا
قد يكون مستغربا فاغلب المصريين يحبون الاسكندرية وانا منهم
لكن للقاهرة حب خاص
سأظل هناك لمدة اسبوعين هذه الزيارة مخطط لها منذ شهر مايو الماضي
دائما كلما ذهبت الي القاهرة كان لابد لي من عمل مراجعات
ليست مراجعات في توجهي الفكري او السياسي
وانما هي تحديد اتجاهات
او تأكيد مسارات التحرك علي الارض ليس في الجانب السياسي فحسب وانما ايضا في الاجتماعي والتعليمي والعملي
وهذه المرة حان الوقت لاجراء اهم مراجعات في حياتي الشخصية
وهي المتعلقة بطبيعة عملي في المستقبل
الحقيقة طوال عمري احدد لنفسي خطط مرحلية وقد حان وقت المرحلة القادمة
لأن الفترة دي هي اللي هيتبني عليها اتجاه حياتي
بالطبع هناك صورة مبدأية عنه لكنها تحتاج الكثير من التوجيه والتحديد
فانا اعشق العمل الصحفي والاعلامي وخاصة مجال الاخراج
وكذلك سيأتي يوما سأتخرج فيه من كلية الهندسة قسم اتصالات
كما اني طوال حياتي اتمني ان اعمل عملا حرا
وبالتالي انا امام ثلاث اتجاهات في ظاهرهم اختلاف كبير
ولكن حان الوقت لتحديد اتجاه
او التوفيق بين الثلاث اتجاهات
او التركيز علي اتجاهين دون الثالث
او تحديد اولويات
او تحديد ترتيب زمني لجدول الاولويات
او تحديد احداث محددة اذا تحققت ترتب عليها احداث اخري واذا لم تتحقق يكون رد الفعل بالشكل كذا
طريقة التباديل والتوافيق
معلش بقي تفكير هندسي شوية
لكن لابد من التوصل لخطة للخمس او السبع سنوات القادمة
انا بأمانة مأجل المراجعات دي بقالي سنة تقريبا
وخلال السنة دي تمكنت من اثبات اهمية اتجاهين او توفيقي في اتحاهين وبالتالي سارعت الي تطويرهم
ومن ضمن خطة تطويرهم سفري للقاهرة لحضور كورس في كلية الهندسة جامعة القاهرة
لكن هبدأ المراجعات دي ان شاء الله في فترة وجودي بالقاهرة
هذا بالنسبة للمراجعات
الجانب الثاني وهو من اهم اسباب سفري
وهو التوجه الي طره
لزيارة اهلي واحبائي
المهندس خيرت
والدكتور غزلان
والحاج حسن مالك
والمهندس ايمن عبد الغني
والدكتور عصام حشيش شفه الله وعافاه
وفك اسرهم جميعا
الجانب الثالث
هو حضور او محاولة حضور المحاكمة العسكرية اذا ما بقيت في القاهرة حتي يوم 15 يوليو
الجانب الرابع
هو كتابة مقالات من وحي طره
الجانب الخامس
هو مقابلةاقاربي و بعض المعارف والاصدقاء الذين قد تعرفت عليهم
من سنوات طوال تعود الي عمر الطفولة
وهلعب شوية بلاي استيشن
هذا اذا ماكتب الله لنا العمر والتوفيق
والسلام ختام
اسلام العدل
 
posted by islam eladl at 11:34 PM | Permalink |


0 Comments: