Tuesday, June 26, 2007
طابور عيش....لا طابور اشعة
الي السادة المسؤلين عن قطاع الصحة عامة
وعن قطاع الصحة بالمنصورة خاصة
وعن مستشفي الجامعة والطوارئ

ابتداءا من السيد وزير الصحة ومرورا برئيس الجامعة ووكلاء وزارة الصحة وكل من له مسؤلية
في المستشفتين السابق ذكرهما

لان سيادتكم جميعا لا تعرفون معني العلاج في مستشفي حكومي
فمن يمرض منكم سيلجأ الي افخر المستشفيات الخاصة

وبما انكم لاتعلمون مايجري في نطاق مسؤليتكم

باعتبار انكم لاتعلمون

لانكم لو كنتم تعلمون بالفعل فالمصيبة اكبر

ايها السادة سأنقل جزءا مما يتجرعه اهالي المنصورة وليس الجانب الفقير منه الذي لا يملك من المال مايجعله يستطيع دخول المشافي الخاصة

بل احكي عن عن اسرة ذهبت الي المشافي الخاصة واضطرت في النهاية للجوء لمستشفي الجامعة لعمل اشعة
لتدرك حجم المعاناة التي يعانيها اهل المنصورة

الزمان : يوم جمعة
المكان : اكثر من مستشفي خاص ومجمع خير
الحدث: مطلوب عمل اشعة بصورة عاجلة
الرد: احد المستشفيات الخاصة يعتذر لان فني الاشعة غير موجود وتليفونه مغلق
الثانية والله معندناش جهاز اشعة
الثالث : احنا اسفين النهاردة الجمعة
وهكذا

فلم يعد امامهم بد من الذهاب الي مستشفي الطوارئ
وهنا الكارثة حين تم اخبارهم ان جهازي الاشعة في الطوارئ معطلان
نعم لم تخطئ القراءة طوارئ المنصورة اجهزة الاشعة عطلانه
ماعلينا من دي

توجهت الاسرة الي مستشفي الجامعة لتصل لغرفة الاشعة لتجد طابورا طويلا
فالمنصورة صاحبة الاربعة ملايين نسمة يوم الجمعة لن تجد حهاز اشعة الا في مستشفي الجامعة
وبالطبع ستجد امامها عشرات المرضي الفقراء الذين يفترشون الفرصة للدخول

طبعا تدخل الاسرة بالواسطة وتدخل الي غرفة الاشعة في غير دورها واسطة برده والناس واقفة في الطابور


كل ده لايهمني وهذه القصة لايهمني منها
سوي ان في مدينة المنصورة
يوم الجمعة ليس هناك اجهزة اشعة تعمل سوي جهازي مستشفي الجامعة
هذا اذا ماتغاضينا علي نقطة اجهزة الطوارئ المعطلة

اي ان من يحتاج الي عمل اشعة يوم الجمعة عليه الانتظار في طابور طويل مثله مثل طابور العيش

يروي لي احد اطباء الامتياز ساخرا : تخيل لو جاء الي الطوارئ مصاب في حادث تصادم بعدة كسور واشتباه في كسر في الجمجمة و...و.... باختصار مدمر ومحتاج اشعة بصورة مستعجلة
بيتم نقله علي نقله من مستشفي الطوارئ لمستشفي الجامعة
فاذا كان الطابور طويل يعود في النهاية الي المشرحة
واذا كان الطابور قصير يعودو به مرة اخري للطوارئ لعلهم ينقذونه

هذا هو الحال ايها السادة
ارجوكم لاتكبدوا المرضي والمصابين عناء الوقوف في الطابور كما كبد غيركم الملايين مأساة الوقوف في طابور العيش

اسلام العدل
 
posted by islam eladl at 1:09 PM | Permalink |


2 Comments:


  • At June 27, 2007 at 5:30 PM, Blogger فاروتا المصرى

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    هو الفساد فى كل حته
    ده حرام حتى

     
  • At June 28, 2007 at 6:26 PM, Anonymous Anonymous

    كل معاناة هؤلاء فى رقبتهم يوم القيامة
    الحكومةلم تعد تهتم بالشعب
    أنتشرت الأمراض والأوبئة
    و44%من الشعب فقيرا تبعا لإحصائية الأمم المتحدة
    أن الحكومة وحواشيها يمسكون زمام البلد بالعنف والتزوير لم يعد الشعب فى حساباتهم
    فقط الفساد والسرقةوالتهريب للخارج
    طال الليل
    أدعوك لزيارةمدونتى(صحفى من منازلهم))
    http://freejournalist.maktoobblog.com/ وأسعدنى وجودى فى تلك المدونة النشطةالرائعة
    ولنا عودة
    أحمد التبعى