Saturday, January 12, 2008
اغلقوا معتقل جوانتنامو


الي كل من يتشدق بامريكا ام الدنيا


وملهمة الحرية
وصاحبة العدالة



افيقوا
الي الليبراليون الذين ينظرون لامريكا كمثال علي عظمة الليبرالية
فارق كبير بين الليبرالية كايدلوجية مطلقة من كل القيم والاخلاق ومقدمة للمصلحة وحدها
وبين الليبرالية كتطبيق في عالمنا الشرقي اذ تحترم قيمنا واخلاقنا وموروثاتنا الاجتماعية والشرقية والاسلامية

اذا كان الليبراليون المصريون يطالبون بالليبرالية مطلقة كامريكا من كل القيم والاخلاق والموروثات
فهم يساهمون في حملة عالمية لاختزال هويتنا وحضارتنا
ويوافقون علي جوانتنامو لان مصلحة امريكا تقتضي وجوده
اما اذا كانوا يطالبون كما قال دكتور اسامة الغزالي حرب والدكتور حازم الببلاوي
بتطبيقات الليبرالية التي تنشر العدالة والحرية والمساواة وتحافظ علي موروثاتنا الاجتماعية والاخلاقية والشرقية والاسلامية والعربية
فاهلا وسهلا وانا اول المؤيدين



فارحب بكل ما يحقق مقاصد الشريعة ولا يتنافي معها



واعرف ان موضوع التقارب بين الاسلامين والليبراليين يحتاج لايضاح طويل



اعكف علي اعداده حاليا




مما عطلني بعض الشئ عن المدونة لكن اتمني ان تكون الفائدة من هذا البحث


اكبر من بعض الاهمال في المدونة


وسيتم تدارك هذا الاهمال بعد انتهاء امتحاناتي


باضافة دراسة صغيرة اعددتها عن الثقافة في مجتمعاتنا
اسلام العدل

مجموعة صور لاحتجاج العالم علي جوانتنامو






















 
posted by islam eladl at 6:33 PM | Permalink |


0 Comments: