Monday, October 1, 2007
كل 6 أشهر وأنتم منفيين
اليوم تمر 6 أشهر علي أنشاء المدونة
تمر كالبرق الخاطف بحلوها ومرها
بمأسيها وأحزانها
بلهيب اشتياق ولوعه فراق للمعتقلين من اهالينا
بسخط وغضب علي تقييد اقلامنا
بامال وألام
ساعات قضيناها مع من لاقي التعذيب كنا يصدق وبمسؤليه نتفادي التلفيق
حصلنا علي شهادات الكثيرين ولاقينا اليأس المرير
حاولنا ان نصل باقلامنا الي قلوبكم وعقولكم
واليوم نجدد عهدنا معكم بان نظل في المنفي ونتكلم بكل صدق وحريه
سأظل علي عهدي منفي علي بابــــــــــــــــك
ممسك بالقلم ولا يربكني زمامـــــــــــــــــــك
بكل حب احمل كرهي إلي نظامــــــــــــــــــك
فلم يعد لــــي شئ من طيب حلالــــــــــــــــك
والشعب ملحمة مصنوعة بخيــــــــــــــــــالك
والانتماء إليك كذبه في تاريخ محــــــــــــــالك
والشروع في الإصلاح خيانة لذاتـــــــــــــــك
والقهر أصبح شرعك والتعذيب حــــــــــــالك
والحب فيك منسي والطمــــــــــــوح هــــالك
والشمس لا تسطع بأمل والليل سواده حـــالك
وأنا كما أنا منفي بعيد عن أســــــــــــوارك
يا وطن رعبة الوحيد كلمات من قلم صـادق
فلا تدعوني يا وطن فلن ألبــــــــــــي ندائك
فقد أبيت يا وطن إن انضم إلي صفوف كلابك

معتز عادل
1\10\2007
 
posted by معتزعادل at 4:58 AM | Permalink |


4 Comments:


  • At October 1, 2007 at 5:27 AM, Blogger محمود الششتاوي

    كل سنة وانت طيب يا معتز وعقبال النص التاني من السنة وربنا يديمها عليك نافية
    ورأيي في القصيدة انت عرفته رائعة

     
  • At October 1, 2007 at 3:44 PM, Blogger shams

    و الاحرار يرحبون بك بين صفوفهم يا بطل

     
  • At October 1, 2007 at 7:36 PM, Blogger دعوة الفردوس

    كل نصف عام وانتم منفيون
    وعلى طريقكم صامدون
    وعن الحق مدافعون
    كل ستة أشهر
    وأنتم للتعذيب فاضحون
    وفي كل ميدان متواجدون
    ومع المكلومين
    وضحايا التعذيب
    والعالقين
    متضامنون
    كل شهر
    وكل يوم
    وكل ساعة
    بل كل دقيقة
    وانتم مخلصون
    و لأقلامكم رافعون
    وبمبادئكم
    فخورون
    ونحن لكم
    دوماااااااا

    متابعون

     
  • At October 2, 2007 at 12:47 AM, Anonymous حمادة زيدان

    مبروك يا واد
    ما شاء الله عليك , مدونتك من جمال إلي جمال , ومن سبق إلي سبق , "ماشاء الله" عقبال السنة العشرين , ومدونتك تكون أجمل مدونات الدنيا
    حمادة زيدان