Saturday, October 27, 2007
ابتاه

















ابتاه
اعذرني ..
ان حالت اسوار ..
بيني وبين لقاءك
واني اشتاق اليك
كشوق الظمأن لكوب الماء البارد
والله هذا شعوري حين اكون باحضانك
فاني احبك في الله
واتمني
ان اصبح في الجنة
جارك
*************
ابتاه..
اني رأيت الصبح
يرتدي زيه الابيض
متجولا..
هنا ... وهنالك .
يبحث عن رجل
مظلوم مقهور
لكن في سجنه
صبور متماسك
وخلف الصبح تسير
شموس مشرقة
وكواكب
انهكها ظلام الليل
تبحث عنك
وخزائن مصر..
تبحث عنك كذلك

فتأتي الي ..
وتسألني..
انا نبحث عن يوسف هذا العصر
فانظر للصبح
واجذبه الي
واصرخ فيه
ياهذا
قد طال غيابك
فيطأطأ رأسه
وتدمع عيناه
ويبكي
سنوات من عمري
ضاعت..
في ظلمة ليل اسود حالك
ابحث عن رجل اتعلم منه
عن الم اخرج منه ..
عن ثغرة انفذ منها لهذا الكون الهالك
والشمس من خلف اكتاف الصبح
ترمقني..
علي استحياء
في خجل مرتجفة
فاجذبها..
هي الاخري
الي ابتي يكون ذهابك
يعلمك ..
كيف يكون خروج نهارك
وخزائن مصر
عن يوسف انهكها البحث
احمقاء انت ؟!
يوسف قد مات..
وهناك الان من يدعي مالك


فازداد بكاء الصبح
اتقتل فينا املا عاش طوال الدهر
ياصبح كفكف دمعك
اتعبني بكائك
يا صبح
لابن عز الدين توجب ارسالك
فتعلم منه
ان تصنع من نخل الارض ظلالك
ان تغزوا العالم انوارك
ان تخرج من قلب العتمة شمس
يا شمس
تعلمي من مالك
بعد الرجفة..
كيف يكون ثباتك
بعد السقطة..
كيف يكون قيامك
وخزائن مصر
اراك قد اقتنعتي
واعدت البحث
لا عن يوسف
بل عن ابي حسن
ابن عز الدين مالك
*********

ابتاه
سيأتي الصبح اليك
تلميذ
فعنفه ابتاه ووبخه
واصرخ فيه
افق ياصبح
سئمنا ضياعك
وامسك بالشمس.. واخبرها
ياهذي..
لا بئس عليك من الخروج
فالكل ثار حتي صغارك
يا شمسنا قومي .. انا عشاق قيامك
وافيقي
قد طال منامك
و افيقي..
فوالله لم يكتب بعد مماتك
ابتاه
اجذب الصبح اليك
وذكره..
ياصبح ذاك اللون الابيض نلبسه
ليس بكفن ..
بل طيفا سبقك من اطيافك
واخبره..
ان قد حان زمان خروجه
فليلعن خوفه
وليشهر سيفه
وليمضي فيخوض معارك

وادفع شمسا بيديك..
من خلف جبال
فلتشرق..
واهتف يا شمس ... سأهديك مسارك


عذرا ابتاه
اطلت عليك
وانت المعلم
والصبح تلميذ
لامثال خالي وامثالك


اراك ابتاه تتبسم
او تدمع عيناك بعض الشئ
وتمسك بالصبح
تقول يا صبح افق
اصرخ مثلي في وجه الظلم
وابدأ بالجهر صلاتك
يا صبح والاعداء حولنا من كل حدب وصوب
يبتغون اغتيال جمالك
استفق
قد سئمنا ضعفك
والممات قد سئمنا كذلك
اراك الان تنظر للشمس
يا شمسنا
اسقطي السلطان..
وقومي..
ولا تخشيه..
فما السلطان نحو القيام.. الا حمارك
فامتطيه
ودوري به في كل سوق
واعلني انك قد افقتي من ثباتك
وغسلت عار الممات
بالنداوة والعطور
عن ثيابك
وانطلقتي نحو الحق
تعليه رايات علي تلالك
يا شمسنا قومي
وارفعي الاسلام
حرا عاليا
ولا تقومي الا لذلك

اراك الان تلتفت الي الارض
وخزائن مصر
لا ابتغي ملكا
لا ابتغي جاها
لكن احفظك من سراق ثمارك
يا مصرنا
موتي الف الف عام
وافيقي يوما واحدا من ضلالك
ولا تقولي
انه لا يمكنك القيام
فالالاف من قبلك
ماتوا وقاموا..
ولم يكونوا مثللك انت..
خير الممالك
*************
ابتاه اعلم انه ليحزنك الامر
فاحزن بعض الشئ
فالابتلاء للمصلحين وعد ..
وتبسم ابتاه ..
فالنصر والتمكين..
وعد كذللك ...!

الي ابي حسن مالك

اسلام العدل



25 \10\2007
 
posted by islam eladl at 2:31 AM | Permalink |


1 Comments:


  • At October 28, 2007 at 12:14 AM, Blogger محمد مارو

    اسلام كلامك حلو اوى
    بس الله يخليك خلى بالك من معتز
    و خليك جمبه انت اقرب واحد له و اوعى تسيبه خاصه اليومين دول
    الواد شكله زعلان من حاجه سلام يا حبى انت و هو